موسكو: وسائل الإعلام الغربية تروّج لاحتجاجات جورجيا وتعتّم على مظاهرات أرمينيا

أخبار العالم

موسكو: وسائل الإعلام الغربية تروّج لاحتجاجات جورجيا وتعتّم على مظاهرات أرمينيا
متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xjkd

أشارت متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أن وسائل الإعلام الغربية تروج لمظاهرات جورجيا، لكنها تعتم على احتجاجات الآلاف في أرمينيا، وتتغاضى عن الاعتقالات الجماعية هناك.

جاء ذلك في حديث زاخاروفا لوسائل الإعلام اليوم الأربعاء، حيث تابعت: "نحن نرى أن وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية، كما لو كانت بالأوامر المباشرة، تروج للمظاهرات في جورجيا بكل الطرق الممكنة، وتقدم تقارير على نحو يجعل المشاركين في هذه التقارير يظهرون حرفيا كأبطال.. ويبرؤون كل شيء غير قانوني، دون رؤية أي انتهاك للقانون على الإطلاق. في الوقت نفسه، وبالنسبة لتصرفات عدة آلاف في أرمينيا، يبدو أن التيار الغربي يحجبها حرفيا. ويبدو أنهم يتظاهرون بأن لا شيء يحدث هناك، أو يتم تقديمهم في وسائل الإعلام الغربية بأنهم لا يعكسون إرادة الشعب الأرمني، ويزعم أنهم مدبرون من الخارج".

وقد نظمت مسيرات في ساحة الجمهورية في يريفان بالقرب من المبنى الحكومي لأرمينيا تطالب باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان، وإنهاء عملية ترسيم الحدود مع أذربيجان ونقل عدد من الأراضي الحدودية من أرمينيا إلى الجانب الأذربيجاني. ويرأس الحركة الاحتجاجية رئيس أبرشية تافوش للكنيسة الرسولية الأرمينية المطران باغرات غالسستانيان.

وأشارت زاخاروفا إلى "صمت القبور" للغرب وسط الاعتقالات الجماعية للمتظاهرين في أرمينيا، الذين تستخدم ضدهم القوة الغاشمة، في الوقت الذي "تهاجم فيه السلطات الجورجية حرفيا كل يوم بسبب معاملاتها القاسية للمتظاهرين" على حد تعبير وسائل الإعلام الغربية.

وكان البرلمان الجورجي قد اعتمد في جلسة عامة يوم أمس مشروع القانون المتعلق بالعملاء الأجانب بأغلبية الأصوات في القراءة الثالثة والأخيرة.

وينص مشروع القانون على تسجيل الكيانات الاعتبارية ووسائل الإعلام غير الهادفة للربح، ممن يأتي أكثر من 20% من تمويلها من مصادر أجنبية، كـ "مؤسسات ترعى مصالح أجنبية"، في سجلات الدولة. وفي وقت التسجيل يجب أن تعكس تلك المؤسسات الدخل الذي تحصل عليه من المصادر الأجنبية، وكذلك الإعلان عن ذلك. ويعاقب على رفض التسجيل أو الإعلان بغرامة قدرها 25 ألف لاري (حوالي 9500 دولار).

ويصف معارضو هذا المشروع بأنه نظير للقانون الروسي بسبب إدخال مفهوم "العميل الأجنبي" في التشريع، برغم أن قاعدة تسجيل العملاء الأجانب ظلت سارية لسنوات عديدة في الولايات المتحدة.

وكانت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كارين جان بيير، قد قالت في وقت سابق إن الولايات المتحدة سيتعين عليها إعادة النظر، بشكل جذري، في العلاقات مع جورجيا إذا داخل قانون العملاء الأجانب حيز التنفيذ هناك. وقبل ذلك، قال رئيس مكتب تنسيق العقوبات في وزارة الخارجية الأمريكية، جيم أوبراين، إن واشنطن يمكن أن تفرض عقوبات على تبيليسي إذا لم يتغير مشروع القانون الخاص بالعملاء الأجانب الذي اعتمده البرلمان واستمرت القيادة في مهاجمة الاتحاد الأوروبي والشركاء الآخرين. بدوره أشار نائب السكرتير الصحفي للخارجية الأمريكية فيدانت باتيل إلى أن جورجيا يجب أن تتخلى عن المسار الذي تم اختياره في سياق هذا القانون، لأن "النهج الحالي لا يتوافق مع القيم الأمريكية".

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف